نبذة تاريخية

​ديرحنا   ماضي  وحاضر اعداد :

  • الأستاذ سعود خليفه
  • الأستاذ يحيى طه 

تقع ديرحنا على تل علوه 270-300م عن سطح البحر تبعد 36 كم عن عكا شرقا.
حسب بقايا الاثار القليلة المتبقية (مغر وابار) فهي اشاره انه كان هنا قريه منذ زمن التوراة , وكان بها مجموعه كهنة حراس لها سميت كفار يوحنان (כפר יוחנן) او قرية يوحنا (כפר יוחנא) .
ولكن الاسم ديرحنا يشير انه كان يوجد دير(מנזר) في هذه القرية زمن البيزنطيين وما بعد تلك الفترة (מדריך ישראל כרך –ג-).
ويقال ان ديرحنا كانت على شاكلة عرابه وسخنين مسكونة في عام 135 ب م. ولكن خربها البيزنطيون وأضروا باهل هذه القرى الثلاث , وعندما استعادوا البلاد من الفرس صبوا نقمتهم على اليهود الذين ناصروا الفرس على البيزنطيين. وعلاقة اليهود بديرحنا اشبه بعلاقة اليهود بعرابه وسخنين حتى نهاية الحروب الفارسية البيزنطية واوائل الفتح الإسلامي.
بقيت ديرحنا شبه خراب الى ان كان الفتح الإسلامي لهذه البلاد عام 636 م فنزلت بالقرية طوائف اسلاميه. (ناجي مخول-عكا وقراها)
واثناء الحروب الصليبية وجدت القرية بلدة صليبيه تقيم بها طائفه فرقة القديس يوحنا وهناك اقامت لها دير اسمته ديريوحنا فنسبت البلدة اليه ثم ديرحنا وابطل استعمال اسمها الأول كفار يوهانا (  العالم القديم ج2 ص 352 لنقولا زياده ).
اقامت هذه الفرقة السور الحصين الذي لا يزال ظاهرا بمحيط البلدة القديمة ما عدا الناحية الشرقية حيث هدم وأقيمت على انقاضه وخارجه بيوت للسكن وما زالت البوابة الغربية   (  باب الجامع القديم) شاهد على هذا السور وقد سلمت من الهدم والزلازل والعوامل الطبيعية بسبب طبيعة بنائها القوسي المثبت جيدا.
يلاصق هذه البوابة من الجنوب جامع البلدة القديمة والذي بناه سعد بن ظاهر العمر عام 1632 م وتاريخ بنائه مدون بالنقش على الحجر على شكل بيت شعر فوق بابه الرئيسي. " قد كان للرابوع فيه تاريخه      (رام فيه كل مجد واقتدر)"
أي 1144 هجري   1732 م. وهو أقدم جامع بناه الزيادنه بعد جامع الدامون خلال فترة حكمهم. وحجارة بنائه من الصخر البركاني المحروق جزئيا من حول القرية.

قيل ان سور ديرحنا بناه الزيادنة والحقيقة ان الزيادنة رقعوه من التلف الذي اوقعه المسلمون به يوم طرد الصليبيين من البلاد كان لهذا السور خمسة أبراج  (الوقائع الفلسطينية ص1599) لكن في المئة عام الأخيرة لم نشاهد الا أربعة أبراج اثنين من جهة الغرب واحد في القلعة والثاني في ارض خالد مطلق دغش واسعد خميس (كرم السبيل).
والاثنان الاخران في الناحية الشرقية هدما قبل خمسه واربعون عاما واحد في ارض محمد إسماعيل خليفه والثاني في ارض دار الحوا اليوم بيت نهيل خلايلة.
قيل ان كنيسة الروم الكاثوليك في ديرحنا أقيمت على أنقاض الدير الذي نسبوه ليوحنا والذي قضى عليه المسلمون اثناء الحروب الصليبية (ناجي مخول عكا وقراها ص38)
وزعت الأرض داخل القرية حسب العائلات فمكان الكنيسة الحالية كان هناك مسكن وحظيرة يملكها احمد خليفه. وبوساطة من اللجنة التي عينها المطران حجار(مطران العرب رحمه الله) تم تبديل قطعة الأرض هذه مع المرحوم أيوب نخله ( البيكه) فأعطى لأل خليفه العقد الكبير في الناحية الشمالية من السور ( الان بنى مكانه بيت ميشيل حناوي) مقابل قطعة الارض المسكن والحظيرة + شرحة ارض في موقع النجاصه شرق البركة ملاصقة لشرحة أيوب نخله, فاصبح عنده مارس ارض!! كل ذلك تم بين 1905-1909 فبنيت الكنيسة الحديثة الموجودة اليوم بتمويل واشراف المطران الحجار ودشنت عام 1909 م (الراوي المرحوم خليل مطلق خوري- حدثه والده بذلك).
بنيت كنيسة جميلة طولها ثمانية عشر ذراعا وعرضها اثنا عشر ذراعا مسقوفه بعقد من حجر وشيد بقربها انطوشا بأربع غرف وقد انفق على ذلك وعلى شراء كرم زيتون نحو الف ليره فلسطينية.(المطران غريفوروس حجار (جوني الياس منصور ص242)
 
ان اخر من بقي من الزيادنه بديرحنا هو علي بن ظاهر العمر الزيداني فقد أمرت الدولة العثمانية بالقضاء على ظاهر وكلفت بذلك حسن باشا الجزائري. وثلاثة وزراء ورجل رابع برتبة بيك. وهم محمد باشا العظم والي دمشق وإبراهيم باشا النمر والي القدس ومحمد باشا والي ادنه والرجل الرابع هو احمد باشا الجزار الذي عين محافظا للسواحل الشامية. وحقا دارت معارك كبيره وقصفت عكا لمدة ثلاثة أيام وفي 29 اب 1775 قتل ظاهر العمر في محيط عكا.
بعد مقتل ظاهر العمر أكرم حسن باشا (الضابط الرابع) احمد باشا الجزار واقامه نائبا عنه على عكا ثم حاكما على غزه وقتل وهو في طريقه اليها.
لكن قبل مماته عاد حسن باشا الى عكا عائدا من الاسيتانة (إسطنبول) واوكل مهمة قتل على ظاهر العمر حاكم ديرحنا والمستحكم في قلعتها الى اجمد باشا الجزار, جمع الجزار عسكره البالغ خمسة الاف بين فارس وراجل وزحف في أواسط أيار سنة 1776 الى قرية ديرحنا وضرب عليها الحصار وقصف سورها بالقلل الحديدية ( كنا نجدها وراء الدار خارج السور من الغرب) كرة حديدية وزنها اكثر من ثلاثة كغم كما حاول حفر نفق على شكل مغارة من الناحية الشمالية في منطقة كرم احمد شبلي وصالح شبلي( تسمى مغارة اللغم).
ولكنه لم يستطيع الاستمرار، فارسل له حسن باشا عسكرا إضافيا من عكا واحتدم على اسوار القرية قتال شديد انتهى بفتح ثغرة بالسور من الناحية الشرقية بعد حالة خيانة من احد المحاصرين في الداخل وسميت تلك المنطقة (بباب النقب) فدخل جيش احمد باشا الجزار وقتل من تواجد هناك , لكن علي ظاهر العمر استطاع ان يهرب وتوجه الى صفد وذلك تموز 1776 (  راجع - ظاهر العمر- للكاتب توفيق معمرص266-270 )
ولكن بعد استسلام ديرحنا سنة  1776 (نتيجة الحصار لمدة شهرين) وهروب علي ظاهر العمر مع مجموعه من فرسانه ورغم إعطاء الأمان لأهلها فقد هدم الاتراك قلعتها وابراجها ولغموا جامع سعد ظاهر العمر بالبارود واسروا يوسف دبور والي امر علي الظاهر في القرية وبطشوا باهلها واجلوهم عن بلدهم ولم يسمح لهم بالعودة الى بلدتهم الا بعد أربعة عشر عاما من التمرد وشرط عودتهم ان لا يرمموا القلعة او يستخدموها , وبسقوط ديرحنا في ايدي الاتراك انهار اخر معقل  للزيادنة في الجليل.
روى محمد قاسم خطيب احد اجداد عائلة خطيب ان الجزار اعجب بجامع ديرحنا وقد بنى مسجدا له في عكا عام 1778 على غراره وعند بنائه نهب الجزار الكثير من زخارف جامع ديرحنا وبلاطه المصنوع من المرمر ونقل كل ذلك الى عكا وزين به مسجده الا ان اهل ديرحنا كانوا قد اتلفوا بعض زخارف جامعهم حتى لا تقع في ايدي الجزار(نفس المصدر ص 268).
اما جامع سعد ظاهر العمر فهو من أشهر ابنية الزيادنة في الجليل بناه سعد العمر 1731-1732.
يقول الرواة كان الجامع ديرا من بقايا الصليبيين رممه سعد العمر وجعله مسجدا للقرية ومما يؤكد كلامهم هذا ان قبته الأصلية بقيت على حالها لم يصبها أي تغيير وهي تشبه الى حد بعيد قبب الاجراس في الكنائس (ظاهر العمر ص289 توفيق معمر)
يعتبر جامع ديرحنا تحفه معماريه في ذلك الوقت وحتى يومنا هذا من حيث التخطيط والهندسة فتحات التهوية شبابيك على صيغة فتحات سور عكا ضيقة ثم تتسع نحو الداخل اقسامه: مئذنة , محراب , فناء المسجد, مكان الوضوء, الارتفاع  بالمسطبة عن الأرض, كما اخذ بالحسبان عند بنائه ان يؤدي السكان حاجاتهم العبادية لمئات السنين مستقبلا وحقا كان ذلك فما زال على حالته الى يومنا هذا بل احسن نتيجة ترميمه من لجنة المسجد.
بنى العثمانيون عام 1305 ه اول مدرسه في ديرحنا أي سنه 1888-1889  م واعلى صفوفها بلغ الصف الخامس الابتدائي ومن استمر بالتعليم كان ذلك في عرابه حتى الصف الثامن .(بلدان فلسطين جزء 11 ص 29)
 
زار فلسطين وسوريا ومصر مسافر "رحاله" فرنسي اسمه فولني بين عامي 1782-1785 وتحدث عن طبيعة العلاقة بين ظاهر العمر وابنائه علي وعثمان, فقال: تمرد الابنان على الوالد وتحصنا في ديرحنا وعندما حضر نفسه ظاهر لمهاجمتهم وقمع تمردهم وخلال محاصرة ديرحنا وصلته رسالة من رفاقه تشير الى ان باشا الشام (دمشق) قد اعد العدة لمهاجمة ديرحنا وحالا بعث رسولا الى أبنائه واخبرهم بالأمر وامرهم بأن يقيموا له والحاشية مأدبة وحقا تم ذلك , وتم الصلح بينهم وانتهى التمرد واستعدوا للمعركة مع جيش باشا دمشق وانتصروا في هذه المعركة وبقيت ديرحنا المعقل والحصن الأخير لحكم عائله ظاهر العمر, ولكن بعد مقتل ظاهر في جوار عكا تم احتلال ديرحنا .

جغرافية القرية

يحد البلدة القديمة من الناحية الشمالية مقبرة تسمى مقبرة الزيادنة حيث دفن بها سعد ظاهر العمر رجل من اهل القرية كان سعد يجله ويحترمه من اعتبار ديني واحترام بين سكان القرية اسمه الحاج دبوس ويعتقد ان بها أيضا قبور من سلاله الزيادنة كما دفن بها عام 1938 التسعة شهداء الذين استشهدوا شمال القرية في ارض مرج الفطير ومنازل طنوس وهم من جنود المناضل عبد لله الشاعر وكلهم من قرى قضاء صفد . سقطوا خلال معركة مع جنود الانجليز وطائراته بدأت في زيتون المغار وانتهت في مرج الفطير رحم الله الشهداء.
اما من ناحية الغرب فهنالك تله القلعة الغربية وعليها شيد البرج الغربي زمن الصليبين وتعلو 270 م عن سطح البحر، اما من الناحية الجنوبية يحد القرية جبل حزوة وارتفاعه 526 م ونشاهد من الغرب الجنوبي جبل أبو قرعه ومقلس.
من الناحية الشمالية يمتد سهل ديرحنا الواسع من منطقة المرجم شمال عرابة حتى نزول الوادي منطقة قير البدوي ويتوسط السهل بركه واسعة قديمة لا يعرف تاريخها ولكن وصفت من قبل الرحالة المتشرف الفرنسي فولنيه وكانت تخدم السكان للشرب وسقي الزرع وتوريد الماشية وبجوانبها كانت هنالك بيادر ذرة بيضاء وبقوليات، كما تعلم بها أبناء القرية (كبار السن) السباحة وبها سلاسل غذائية كبيرة بدء بالطحالب وانتهاء بطير السنونو والبط.
وفي مقابل البركة شمالا يوجد جبل عبريا (الحلزون) وقد أقيمت عليه مستوطنة لوتم(לוטם) وارتفاعه 352م عن سطح البحر وشمالا جبل الكامنة وارتفاعه 598م.
اما من الشرق الشمالي فيحد القرية, قرية المغار وجبل حزور وارتفاعه 581م.
بين جبل الكامنة ومنطقة المغار يحري وادي سلامة , منبعه السفح الشرقي لجبل الكمانة وجنوب ارض الرامة يخترق ارض ديرحنا والمغار ليصب في بحيرة طبريا منطقة جينوسار.
استخدم هذا الوادي لسقي الماشية ولمياه الشرب والغسيل والخ.
عند منابعه شمال قرية سلامة كانت توجد مطحنة للحبوب تعمل بواسطة ضغط الماء من علو حيث تفرعت منه قناة واخذت بالجريان حسب فارق العلو لتتدفق من علو كبير داخل مبنى طين به طاحونة الحبوب فتديرها وتطحن الحنطة.
اما من الناحية الشرقية للقرية فيمكن مشاهده سلسلة جبال الجولان وبحيرة طبريا كما يحدها قرية عيبلون والتي بها عائلات مسيحيه كثيرة أصلها من دير حنا مثل عائلة حايك، معلم، شوفاني، أشقر....
لا يوجد لأهالي القرية حصص في سهل البطوف او ارض الحمراء والمعورة سابقا ولكن قسم من السكان اشترى ارض بالحمراء من أراضي زيتون عيلبون.
سابقا كان يحيط بالقرية بلدتان واصبحتا خرابا وهما.
خربه سلامه في شمال القرية وخربة النجمية في جنوب البلد.
خربه سلامه :-  وهي قرية درزيه حيث كان الدروز أصحاب سلطه في بلاد صفد والجليل وكان لهم عوائد معلومة ومرتبه على القرى . ويشمل النفوذ المنطقة الواقعة ما بين عكا وطبريا وصفد وكانوا يملكون عشرات القرى وهم حكام الشاغور الشمالي كل ذلك بتفويض من اخوانهم (المعنين الدروز حكام لبنان الأقوياء) وهم المرجع لشؤونهم في فلسطين هدمت قريه سلامه عام 1683م كما هدم معها قريه النجمية (في جبل جزوة فوق العين عين النجمية) وقرى أخرى درزيه مثل ام العمد شرق سهل البطوف وكمانه , والربضيه وسبانا .ووزعت أراضي وادي سلامه ومن ضمنها صعوه بين سكان عرابه و ديرحنا وبها شجر زيتون رومي.
هنالك منطقه تقع شرق سهل القرية في الطريق الى وادي سلامه وتسمى قبر البدوي اخذت هذه التسميه على اسم اخر واحد متبقي من اهل سلامه فطارده المهاجمون ولحقوا به في تلك المنطقة وقتلوه في ذلك المكان وسميت المنطقة حتى يومنا هذا على اسمه حيث كان اسمر البشرة .

التعداد السكاني:

كثير من العائلات التي تقطن البلد جاءت من بلدان مختلفة وذلك منذ القرن التاسع عشر، معظم العائلات المسيحية جاءت من لبنان وذلك على ثلاث مراحل عام 1840 عند احتلال إبراهيم باشا للشام وفرض التجنيد الاجباري لمن عمره اكثر من خمسة عشر عاما ولمدة خمس سنوات وزيادة عدد الضرائب على الفلاحين بخمسة اضعاف واكثر مما كانت عليه . ونتيجة هجوم الجراد على لبنان وسوريا في تلك السنة . وعائلات عام 1890 نتيجة المجاعة في لبنان. وقسم في بداية القرن العشرين نتيجة ظلم جمال باشا السفاح.
وأيضا بعض العائلات الإسلامية جاءت من سهل حوران وشمال الأردن في 1840 وقسم من جبل الخليل وقسم اخر منطقة نابلس بالضفة الغربية وأيضا من بقايا حملة إبراهيم باشا على عكا عام 1832 وزحفة على الشام 1940.
والقسم المتبقي من القرى المهجرة عام النكبة 1948 من لوبيا وحطين ونمرين وكفر سبت.
هذا النسيج الانساني الرائع هو لصالح البلد, اختلف المؤرخون حول عدد السكان في القرية بالحقب المختلفة ولكن ما هو مؤرخ تترك مدى صحته للقارئ.

كان في ديرحنا عام 1922 م 429 نسمة وفي عام 1931 كان 563 نسمة يوزعون على النحو التالي:

​​​​
​ذكور ​اناث   ​المجموع 
​مسلمون​216 ​21​427
مسيحيون​70 ​66 ​136
​المجموع​686 ​277 ​563
  • عدد البيوت في تلك الفترة 117 بيتا وفي عام 1945 ارتفع العدد الى 750 شخصا منهم 540 مسلما أي 72% اما المسيحون 210 أي 22%
  • في عام 1948 العدد 1016 نسمة
  • وفي عام 1949  1038 نسمة
  • وفي عام 1961 وصل العدد الى 1610 شخصا
  •  وفي أواخر سنه 1973 بلغ عددهم نحو 3000 نسمه 25% مسيحيون و75% مسلمون اما اليوم سنه 2019 فعدد سكان قرية 10400 شخص يشكل المسيحيون 9-10% حسب دائرة الإحصاء المركزية.

ما هو سبب تراجع نسبة المسيحين في البلد مقارنة مع المسلمين؟

السبب ليس هجرة , فنسبة الذين تركوا القرية متساوية تقريبا عند المسلمين والمسيحين ولكن ما حضر الى القرية خلال الخمسين السنة الأخيرة من عائلات كلهم مسلمين , زد على ذلك كانت نسبه الولادة عند المسلمين اكثر مما زاد نسبتهم بالمجموع  العام مقارنة مع المواطنين المسيحين كما ان تلاشي عائلات مسيحيه وهم شمشوم, صباغ, وحوا. ولو ان عددهم كان قليلا خفض نسبتهم من المجموع العام.

بعض المعطيات لنهايه عام 2018 م

  • عدد السكان 10259 مواطن
  • كثافة سكانية 1127 مواطن \ كم واحد.
  • المساحة السطحية لمسطح القرية 8960 دونم.
  • بينما كان مسطح القرية كاملا قبل عام 1948   15358 دونم
  • وكانت مساحة ارض الزيتون بها 1060 دونم اما اليوم فتقدر المساحة بثلاثة اضعاف المساحة السابقة ( تقديريا )

تقسيم السكان حتى نهاية 2017:

  • المجموع العام 10100 مواطن
  • ذكور 5100 النساء 5000
  • نسبه المسلمين 90%  نسبه المسيحون 10%
  • عدد المواليد في السنة 199 ولادة عدد الوفيات في سنه 69 حاله
  • تكاثر طبيعي 170 نفس
  • عدد وفيات أطفال (معدل 2012 -2017 ) 1 حاله واحده.

اجره ورفاه שכר ורווחה

  • عدد العائلات التي تتقاضى مخصصات أولاد من التأمين الوطني 1579 عائله عن عدد الأولاد 3482 ولدا
  • معدل الاجر الشهري للآجرين في نهاية 2016 كان 6158 شيكل (المعدل القطري 8912   شيكل)
  • كما ذكرنا الاجرين ذكورا واناثا 4178 اجير معدل اجره الاجرين שכירים عام 2016   6158 شيكل
  • الرجال 7247 شيكل
  • النساء 4741  شيكل
  • نسبه المتقاضين اجره شهريا حتى שכר מינימום اجره الاحد الأدنى 51,2 %
  • معدل مدخول الاجر خلال السنه شهريا 7273 شيكل عدد اللذين يحصلون على (דמי אבטלה) مخصصا ت بطاله بسبب عدم وجود عمل 118 شخصا بمعدل اجره يوميه 173 شيكل.

الانتساب الى صناديق المرضى

المجموع العام بالنسبة المئوية

  • (نهاية عام 2017) - 0385
  • كلاليت כללית - 68.5%  
  • مكابي מכבי - 0.5%
  • مؤحدت מאוחדת - 9.25 %
  • لئوميت לאומית - 21.6%

المياه מים

استهلاك المياه (216-217) بألاف الاكواب

  • المجموع الصاف صحيح 678
  • هلاك 88

نسبه الهلاك من الاستهلاك الصافي 13% مجموع الاستهلاك في القرية 590 الاستهلاك البيتي 567  نسبه 95.2%    الزراعة   23    3.8% 

التعليم  חינוך

​​المجموع  ​
​جيل 3 سنوات​جيل 4 سنوات​جيل 5 سنوات​جيل 6 سنوات
​555 ​174 ​187 ​185 ​9

في المدراس الحكومية

​​عام 2016\2017​ عدد المدراسعدد الصفوفعدد الطلاب​معدل الأولاد في الصف
المجموع العام5822211
27
ابتدائي مع الصف الخامس345
1133​25
فوق ابتدائي--
37107829
اعدادي--​21​581​28​​

نسبه الحاصلين على شهادة بجروت عام 2016-2017 كان 88,8%
الذين حققوا الحد الأدنى المطلوب للجامعات 81.2%

التعليم العالي من نهاية 2018:

  • أصحاب لقب تعليمي جامعي من إسرائيل اعمار (35-55) 13.7% معدل عدد المنتسبين للتعليم الجامعي بعد انهاء الثاني عشر خلال 8 سنوات 32.4% 
  • نسبة الطلاب الجامعين من التعداد السكاني للقرية 2.9%
  • الطلاب الجامعيون جيل (60-65 سنة) 16 %

المواصلات תחבורה عام 2017

  • مجموع وسائط النقل المتحرك 3746 مركبة
  • منها خاص פרטי 3106 مركبة

 المصادر

  1. مصطفى مراد الدباغ " بلاد فلسطين " الجزء الحادي عشر (11)
  2. ناجي حبيب مخول "عكا وقرارها" منشورات الاسوار عكا سنه 1979.
  3. توفيق معمر . "ظاهر العمر "طبعه ثانيه 1990
  4. מדריך ישראלי "כרך ג – גליל תחתון וארץ כנרת . עם 57-60 הוצאת כתר-משרד הביטחון 1978
  5. د- شكري عراف "القرية العربية الفلسطينية – مبنى واستعمالات الأرض 1980
  6. جوني منصور. المطران غريغوروس حجار "ص 242 مطبعه أبورحمون1985
  7. أطلس –פיזי מדיני וכלכלי – קווצות יבנה תל אביב 1993